الخير في وفي امتي الي يوم القيامه
منتديات ( شبابك خير ) ترحب بكم جميعا ونتمنى من المولى عز وجل بأن يجعل وقتنا الذى سنعطية للمنتدى خالصا لوجة الله عز وجل وأن نحاول سويا أن نجتمع على الخير لنحييى الخير بداخلنا حتى نجعل شبابنا خير ونستطيع ان نوقظ الخير بداخل الآخرين .
فمرحبا بكم زيارتكم تبعث فينا الأمل ومروركم يحيى فينا الثقة ومشاركتكم تحييى فينا الخير فكونو معنا دوماً ودائماً حتى نوقظ الخير بداخلنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» إستغفار جميييل
الأحد سبتمبر 04, 2011 8:21 pm من طرف إشراقة أمل

» أحلى أبيات
الأحد أبريل 24, 2011 4:50 pm من طرف إشراقة أمل

» طفلتي الحبيبة
الجمعة أبريل 22, 2011 11:24 pm من طرف إشراقة أمل

» بين الفتاة والهاتف
الجمعة أبريل 22, 2011 11:04 pm من طرف إشراقة أمل

» طبيعة غذاء الرسول للاقتداء لا للمشاهدة
الجمعة ديسمبر 04, 2009 5:44 am من طرف mehena

» خلفيات اسلامية جميلة لسطح المكتب
الجمعة نوفمبر 27, 2009 2:17 am من طرف أدم

» بعض الصور عن الأيتام
الجمعة نوفمبر 27, 2009 2:12 am من طرف أدم

» موضوع بقلم شاب عن معاكسة الفتيات
الأحد نوفمبر 08, 2009 12:01 am من طرف إشراقة أمل

» الإعجاز العلمي في عجب الذنب أوعجم الذنب!
الجمعة أكتوبر 30, 2009 3:03 am من طرف hasnas

التبادل الاعلاني
قصة عبرة لكل بنت وشاب مهمة جدااااااااااااا

السبت سبتمبر 05, 2009 3:42 am من طرف إشراقة أمل

أخي آدم أنا عارفة ان الموضوع ده لازم يكون في قسم فتيات ضد
المواد والمواقع اللاأخلاقية بس يهمني جداااا إن الموضوع ده يطلع
عليه كل شاب وكل بنت مش بس البنات فبعتذر على إني ححطه
هنا

قصة اجمل شات واحلى تعارف للشباب

هذه القصة واقعية سردها وكتبها والفها وجمعها
دكتور/ احمد حنفى
اسالكم الدعاء عن ظهر قلب
هذه القصة عبره لكل من تهاون فى حق الله وحق اهله وحق نفسه طبعا القصة دى حدثت فى عام 2008 …

[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 2

يلا نعصى ربنا

السبت يوليو 26, 2008 8:25 pm من طرف أدم

عايز تعصى ربنا............ ؟؟؟

سهله خالص ..........

ما فيش حاجه دلوقتى أسهل من انك تعصى ربنا
المعصيه بقت قدامك ليل نهار ومستنيه اشاره منك
...........

ولكن قف
امامك اشاره مرور
قبل ان تعبر....
عليك قراءه التعلميات اولا .........
وسوف ادعك تمر بعد ذلك




تذكر
فجأة الموت,( كل نفس ذائقة الموت ) فهل تخيلت أن الموت قد يأتيك وأنت تنظر إلى القنوات ؟؟ لو جائك الموت وأنت تكلم تلك الفتاة ؟؟ يا ترى لو …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 0

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الإثنين يونيو 10, 2013 9:53 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 29 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أبو بندر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 341 مساهمة في هذا المنتدى في 207 موضوع

موضوع عن الحجاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موضوع عن الحجاب

مُساهمة من طرف إشراقة أمل في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 9:11 pm

شبكة نور الإسلام


إنّ الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وأمام الغر المحجلين وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:
أختي الكريمة.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إليك هذه الكلمة، كلمة أهمسها في أذنك، وأبعثها إلى فؤادك، كلمة أزفها إلى روحك الغالية.
إليك: يا جوهرة مضيئة، يا درة مصونة، ويا لؤلؤة مكنونة.
إليك أهدي كلماتي المفعمة بنور الأخوة، ورحيق المحبة أحذر نفسي وإياك من مخاطر التبرج والسفور.

1/ تعريف التبرج:
هو إظهار المرأة للزينة والمحاسن، وكثيرٌ من ذلك يصحبه كشفٌ عن المحاسن في الرأس والوجه والعنق والصدر والذراع والساق ونحو ذلك.

2/ التبرج والأزياء سنة إبليسية، وطريقة يهودية:
إن قصة آدم وحواء عليهما السلام، وما جرى لهما مع إبليس اللعين تكشف لنا مدى حرص عدو الله على كشف السوءات، وهتك الأستار وإشاعة الفاحشة، فالتهتك والتبرج هدف أساسي له، قال الله عز وجل: (يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا).
إذاً فإبليس هو مؤسس دعوة التبرج والتكشف، وهو الذي يتولّى تزيين ذلك الأمر تحت اسم الأزياء والموضات.
وبالقدر نفسه فإنّ لليهود باعاً كبيراً في مجال تحطيم الأمم عن طريق المرأة، ويعتبر التبرج من أمضى أسلحتهم في هذه المعركة الخبيثة. ومن ضمن هذه الأسلحة بيوت الأزياء وتصميم الموضات، التي يملكون أشهرها وأكبرها في دو العالم.
وكيف لا، وهم أصحاب خبرة قديمة في هذا المجال؟!.
لقد كان حال نساء اليهود التبرج والتزين والتكشّف.

3/ لماذا تتبرج المرأة وتنساق مع الأزياء الماجنة؟!:
هناك مجموعة من العوامل تقود ضعيفات النفوس من النساء للتبرج وكشف المحاسن، وإبداء ما أمر الله تعالى بستره، ومن تلك العوامل والأسباب:

1/ ضعف جانب الإيمان والخوف من الله:
إذا لم يكن وازع الإيمان والخوف من الله تعالى قوياً عند المرأة، فإنها تصير كبارود يوشك على الانفجار، وينتظر منه هذا الانفجار متى ما وجد أثرٌ للنار قريباً منه، وما أكثر وجود هذه النيران!.
إنّ المرأة إذا نسيت عقاب الله لها عند مخالفة أمره، فإنها ستفعل ما تشاء، وستتبع خطوات الشيطان وسيفسد قلبها، وستنساق مع شهوات النفس الأمّارة بالسوء، خاصّة مع تزيين شياطين الإنس والجن، ولذا قال الصلاة والسلام: "اطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها من النساء".

2/ سوء فهم الإسلام:
لقد حل بالمسلمين الضعف بعد قوتهم، والهوان بعد عزتهم، وقد نال ذلك جميع جوانب حياتهم، وكان من أسباب ذلك أن ضعاف النفوس والإيمان رأوا الكفار وما هم عليه من قوة، مع تفسخهم من الأخلاق والدين، فانخدع هؤلاء السفهاء، وعللوا ضعف الأمة وما هي عليه لأنها لم تأخذ بأسباب الحضارة الكافرة المزعومة، وانّ ما عليه الأمة من قيم وأخلاق، وبخاصة في جانب أوضاع المرأة، إنما هو من قبيل العادات، ومن ذلك الحجاب، وتعدد الزوجات.
ولجهل أمثال هؤلاء بالإسلام وشرائعه بدأ تحللهم من هذه القيم ونبذوها وراء ظهورهم، واستبدلوا بها عادات الكفرة وطرائقهم.

3/ فساد التربية:
ولا ريب أن مصير المجتمعات مرتهن بالمعتقدات التي يتمسك بها أفرادها، وبخاصة التي ينشأ الأجيال عليها، فالتربية توجيه عملي وتنشئة على المعتقدات والأخلاق، فإذا أهملت الأسرة تنشئة أفرادها على الخير سارت في سبل الضلال، فينشأ الأطفال ويتربون على ما قد لقنوه، وعلى ما رأوه من مربيهم، فالفتاة تتربى وتأخذ عن أهلها، فإذا رأت أمها متبرجة، أو تبرجت الفتاة ولم تنه عن ذلك، تفسخت شيئاً فشيئاً وشق تقويمها بعد ذلك.
وهذا مع اعتقاد البعض أن التبرج حرية وتطور وحرّية، فيقرونه لو رأوا بنتهم متبرجة ويقولون: حريتها الشخصية! ويقولون: هي شريفة ولا يمكن أن تخل بعرضها! وهذه بداية الهاوية!.
ألم يأمر الله تعالى نبيه وأشرف واشرف خلقه صلى الله عليه وسلم بستر نسائه ونساء المؤمنين؟!.
ومع أن سلف الأمة في الصدر الأول كانوا أعف الناس وأكرمهم أخلاقاً وأشدهم حرصاً، مع هذا كله أمرهم الله جل وعلا بالأخذ بأسباب الحشمة والستر والعفاف، فقال سبحانه: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً).

4/ تأثير وسائل الإعلام:
فمع تنوع وسائل الإعلام الحديثة كالإذاعة، والتلفاز، والفيديو، المجلات، وشبكة المعلومات الدولية (الانترنت)، ومع اتساع رقعة انتشارها حتى صارت في متناول الجميع، فقد عمد أعداء الفضيلة لتسخيرها في تحقيق مآربهم الفاسدة.
ولا يخفى على اللبيب أنّ من أعظم أولويات هؤلاء المفسدين إخراج اللؤلؤة المكنونة، وإلقاؤها في مستنقعات الرذيلة، ومن هنا عمدوا إلى تغريب المرأة المسلمة، وذلك وفق خطط مرسومة بدقّة، تقوم على مبادئ مدروسة ومحكمة، وهذه الخطط وإن كنا نراها بطيئة نسبياً، لكنها أكيدة المفعول!، ولها تأثير مدمّر! إلا أن يشاء ربي شيئاَ.

5- التقليد:
التقليد ظاهرة اجتماعية نابعة من دوافع نفسية، وهي سنة من سنن الكون، وهذا التقليد ربما كان التقليد في الأمور الطيبة، وربما كان في الخبائث.
في عصرنا هذا، الذي كثرت في المدلهمات، كثُر النوع الثاني، فقد أولع النساء بالتقليد إلى حد الجنون، وبخاصة تقليد المنحرفات في أخلاقهن من نساء مشاهير الغرب كالممثلات وغيرهن، اللاتي لا همّ لهنَّ إلا إبراز محاسن الجسم دون مراعاة للأخلاق والفضيلة.
إنّ خطورة تقليد المسلمة للكافرات في زيهنّ المتبرج، ربما يكون مقدمة لتقليدهنّ في أخلاقهن السافلة، وربما في فجورهن وبغيهن!.
والتقليد لدى المرأة خاصّة له شأن عظيم وكبير، وذلك لما عندها من جوانب النقص، فالبنت تقلد أمها، والتلميذة تقلد معلمتها، والطبقات المتوسطة تقلّد الطبقات العليا.. وهكذا.
ولذا فإن اللاتي يسافرن إلى بلاد الغرب، أو إلى بلادٍ لا يُلتزمُ فيها بالحجاب؛ فإنهن ينزعن حجابهن ويتبرجن في تلك البلاد!.
سبحان الله، أليس رب بلادهن ورب تلك البلاد واحد؟!. أم أنّ لكل بلدٍ إله غير الآخر؟!.
تعالى الله عن ذلك علوّا كبيراً!
ومما يؤسف له أيضاً أن بعض من ينتظمون في سلك المثقفين يفخرون بسفرهم مع نسائهم وهن متبرجات!، هو عين النقص لو كانوا يعلمون. وهكذا أيضاً شأن تلك المرأة التي تأخذ بأنواع وطرائق اللباس من الغرب والشرق، فإنه لولا جهلها لما عمدت إلى التقليد.
ولقد صدق معلم البشرية وهاديها حينما قال: "لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لتبعتموهم، فقيل يا رسول الله: اليهود والنصارى؟! قال: فمن؟!".
أي: ستتشبهون باليهود والنصارى، وحتى لو أنهم ركبوا في سافل الأمور لقلدتموهم، ولذا جاء في رواية: "حتى لو أن أحدهم جامع امرأته بالطريق لفعلتموه".

4/ أضرار التبرج وصرعات الأزياء الماجنة:
إن التبرّج والسفور ونزع الحجاب تترتب عليه مفاسد عظيمة، وطالما وجد هذا التفسّخ والانحلال في مجتمع ما، فإن هذه المفاسد لن تدع بيتاً إلا طالته.

أولا: أضرارٌ على المرأة:
1- كون المرأة مستعبدة لسفورها.
2- أنه قد يجعل المرأة تتمادى في تبرجها وسفورها وتتعداه لسقوطها في الرذائل.
3- انصراف المرأة عن الواجبات المنزلية ووظائفها الطبيعية.
4- تعرض المتبرجة للأمراض الناتجة عن السفور ومستحضرات التجميل.
5- زوال حياء المرأة وانعدامه، والحياء من الإيمان.
6- أن من حولها من الرجال لن يظنوا بها خيراً.
7- تجاسر وجراءة السافلين على التعرّض لها ومغازلتها ومعاكستها.
8- وقبل ذلك وبعده فهي عاصية لله، معرضة لسخطه وعقابه في كل لحظة.

ثانياً: أضرارٌ على الرجل:
1- انشغاله عن واجباته ومهامه، بسبب العري الذي يراه في الشارع والسيارة والسوق.. الخ.
2- تعرضه لارتكاب الجريمة التي يدان بها ويحاسب عليها، بسبب دعوة غير صريحة توجه إليه من المتبرجة للفساد.
3- يفتح الباب أمام بعض المفتونين للتخنث والتميع للفت نظر النساء.
4- الفتنة: وذلك بالانشغال بسفاسف الأمور، والتي منها مطاردة المتبرجات بغرض التقرّب لهن.
5- تشويه سمعة الرجل إن كانت المتبرجة زوجته أو قريبته، ويحتقر من قبل الناس، وإذا خرج معها فالحكم أشد، وذلك انه سيظهر بمظهر من يقر الفحش في أهله ويرضاه.
6- سخط الله عز وجل، إن هو أطلق نظره للتأمل في مفاتن النساء.

ثالثاً: أضرارٌ ذلك على المجتمع:
1- التهيج الجنسي لمن يتعرض لتلك المناظر، وبذلك يحدث شلل العقل والفكر السليم.
2- أو البرود الجنسي بسبب كثرة اللقاءات، واكتفاء الجميع بالنظرات ونحوها حتى مع زوجته، وهذا مرض خطير يسعى المصابون به إلى الأطباء لطلب التوجيه والعلاج.
3- ظهور الزنا وانتشاره في المجتمع.
4- تفكك الأسرة: حيث تفتر المشاعر الزوجية بين الزوجين للبرود الجنسي بينهما بسبب مناظر التبرج، وربما مال الزوج عن زوجته بسبب نظرة نظرها لمتبرجة فأعجبته، وحينئذ تقع المشكلات والمصاعب، مما يؤثر على سلوك الأولاد، وربما آل الأمر إلى الطلاق فتتفرق الأسرة بعد اجتماعها، والقصص في الواقع تشهد لهذا.
5- الإعراض عن الزواج: وذلك لأمور:
أ/ أن يشك الخاطب في عامة النساء
ب/ عدم تقييد نفسه بزوجة واحدة.
ج/ أن يكابر في جمال خطيبته.

الخاتمة:
وفي الختام نسأل المولى سبحانه وتعالى أن يتوب علينا جميعاً، ويغفر لنا ذنوبنا؛ ما ظهر منها وما بطن، ونسأل الله أن يحفظ علينا ديننا ويتوفانا عليه.
كما أننا نرجو الله تعالى أن تجد هذه الكلمات آذاناً صاغية، وألسناُ قارئة، وقلوباً واعية من أخواتنا المسلمات.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
avatar
إشراقة أمل

انثى عدد الرسائل : 214
العمر : 26
الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج : رضى وقناعة
نقاط : 1015
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى